منتدى سبيل الرشاد
أسعدتنا زيارتك ، وسنكون أسعد من ذلك إذا شرفتنا بتسجيل عضويتك معنا ، وسنكون أسعد من كل ذلك عندما تشاركنا بالإرشاد أو الاسترشاد .



 
الرئيسيةس .و .جالأحداثالمنشوراتبحـثاليوميةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 38 بتاريخ الجمعة 18 نوفمبر 2011 - 22:12
آخر عضو مسجل

abdellatif




المواضيع الأخيرة
» هنية يدعو لانتفاضة جديدة ردا على قرار ترمب بشأن القدس
الجمعة 8 ديسمبر 2017 - 9:19 من طرف عبد الرحيم حوسني

» رثاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم بوفاته
الجمعة 1 ديسمبر 2017 - 9:21 من طرف عبد الرحيم حوسني

» التخطيط الاستراتيجي
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 17:59 من طرف عبد الرحيم حوسني

» البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الخامس لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دورته الرابعة 2014-2018
الخميس 9 نوفمبر 2017 - 6:25 من طرف عبد الرحيم حوسني

» شروط الترشيح لاجتياز امتحانات البكالوريا برسم دورة 2018 بصفة "مترشح حر"
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 17:57 من طرف عبد الرحيم حوسني

» مراسلة وزارية تدعو الأكاديميات و المديريات للتفاعل مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية - 7 نونبر 2017
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 17:41 من طرف عبد الرحيم حوسني

» تقرير المجلس الأعلى للحسابات حول الصندوق المغربي للتقاعد
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 20:37 من طرف عبد الرحيم حوسني

» "تطوير الذات" | تمرين سيغير حياتك للأفضل بمشيئة الله
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 18:49 من طرف عبد الرحيم حوسني

» مذكرة وزارية جديدة خاصة بالتصدي للعنف بالوسط المدرسي
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 18:40 من طرف عبد الرحيم حوسني

» أناشيد رائعة
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 15:42 من طرف عبد الرحيم حوسني

» صالحوا المدرسة العمومية مع الإخلاص
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 13:20 من طرف عبد الرحيم حوسني

» بلاغ الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات حول واقعة اعتداء تلميذ على أستاذه
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 15:42 من طرف عبد الرحيم حوسني

» مطبوع التزام الأب أو الولي بانضباط ابنه
الخميس 12 أكتوبر 2017 - 22:26 من طرف مصطفى

» الحشرة القرمزية التي تصيب الصبار
الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 17:06 من طرف عبد الرحيم حوسني

» مقارنة بين التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي
الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 18:15 من طرف عبد الرحيم حوسني

» المذكرة 111 المتعلقة بإحداث لجن مشتركة لليقظة وفض النزاعات
الثلاثاء 16 مايو 2017 - 9:19 من طرف عبد الرحيم حوسني

» رائعة المتنبي :تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
الأربعاء 11 يناير 2017 - 8:51 من طرف عبد الرحيم حوسني

» إعادة نشر فيدي النائب التونسي البطل الذي وقف في وجه تبرئة الإلحاد في دستور تونس
الأربعاء 11 يناير 2017 - 8:36 من طرف عبد الرحيم حوسني

» لا تكونوا أعوانا للشيطان على إخوانكم
الثلاثاء 3 يناير 2017 - 19:19 من طرف عبد الرحيم حوسني

» بلاغ لجنة مؤسسات الائتمان بشأن الترخيص بمزاولة النشاط البنكي التشاركي
الثلاثاء 3 يناير 2017 - 6:47 من طرف عبد الرحيم حوسني

.

شاطر | 
 

 تفسير السبع المتاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خديجة 7
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الساعة الآن :
الجنس : انثى عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 16/12/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: تفسير السبع المتاني   الخميس 22 ديسمبر 2011 - 15:49










{بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)} البسملةُ ءايةٌ من الفاتحةِ عند الإمام الشافعي، ولا تصحُّ الصلاةُ بدونها، وعند مالكٍ وأبي حنيفةَ ليست ءاية من الفاتحة.



وقد جرت عادةُ السلف والخلف على تصدير مكاتيبهم بالبسملة وكذلك يفعلون في مؤلفاتهم حيثُ إنها في أول كل سورةٍ سوى براءة. والابتداء بها سُنّة غيرُ واجبة في كلّ أمرٍ له شرف شرعًا سوى ما لم يرِد به ذلك بل ورد فيه غيرُها كالصلاةِ فإنها تبدأ بالتكبير، والدعاءُ فإنّه يبدأ بالحمدلةِ.



وما كانَ غير قُربة مما هو محرَّم حرُم ابتداؤُهُ بالبسملةِ فلا يجوزُ البدءُ بها عند شرب الخمرِ بل قالَ بعضُ الحنفيةِ إن بدءَ شربِ الخمر بها كُفر، لكنَّ الصوابَ التفصيلُ وهو أن يقالَ من كان يقصُد بها التبرك في شرب الخمرِ كفَر، وإن كان القصدُ السلامة من ضررها فهو حرام وليس كفرًا، والبدء بالبسملةِ عند المكروهِ مكروهٌّ.




{الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)} الحمدُ: هو الثناءُ باللسانِ على الجميل الاختياريّ، والحمدُ للهِ هو الثناءُ على اللهِ بما هو أهله لإنعامهِ وإفضاله وهو مالكُ العالمين، والعالَم هو كل ما سوى اللهِ، سُمّي عالَمًا لأنّه علامةٌ على وجودِ اللهِ.



{الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3)} الرحمنُ من الأسماءِ الخاصّة بالله ومعناهُ أن الله شملت رحمتُه المؤمنَ والكافرَ في الدنيا وهو الذي يرحم المؤمنين فقط في الآخرة، قال تعالى :{ورحمتي وسِعت كلّ شىء فسأكتبُها للذينَ يتقون} (سورة الأعراف/156)، والرحيمُ هو الذي يرحمُ المؤمنينَ قال الله تعالى :{وكان بالمؤمنينَ رحيمًا} (سورة الأحزاب/43)، والرحمنُ أبلغُ من الرحيمِ لأن الزيادةَ في البناءِ تدلّ على الزيادةِ في المعنى.



{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ(4)} أي أن اللهَ هو المالكُ وهو المتصرّف في المخلوقاتِ كيف يشاء، ويومُ الدين هو يوم الجزاء، فاللهُ مالكٌ للدنيا والآخرة، إنما قال: مالك يوم الدين إعظامًا ليوم الجزاءِ لشدّة ما يحصُل فيه من أهوالٍ.



{إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)} أي أن اللهَ تعالى وحدَه هو المستحقّ أن يُتذلل له نهاية التذلل، وهو الذي يُطلبُ منه العون على فعلِ الخير ودوام الهداية لأن القلوبَ بيده تعالى. وتفيدُ الآية أنه يُستعان بالله الاستعانة الخاصة، أي أن الله يخلُق للعبدِ ما ينفعه من أسباب المعيشةِ وما يقوم عليه أمرُ المعيشة، وليس المعنى أنه لا يُستعان بغير اللهِ مطلقَ الاستعانة، بدليلِ ما جاءِ في الحديثِ الذي رواه الترمذي :"واللهُ في عونِ العبدِ ما كانَ العبدُ في عونِ أخيه".



{اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6)} أي أكرمْنا باستدامةِ الهداية على الإسلام.



{صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيهِمْ (7)} أي دينَ الذين أكرمتَهم من النبيينَ والملائكةِ وهو الإسلام.



{غَيْرِ المَغضُوبِ عَلَيْهِمْ} وهمُ اليهود {وَلاَ الضَّآلِّينَ (7)} وهم النصارى.



وءامين ليست من القرءان إجماعًا، ومعناها اللهمّ استجبْ.



ويسن قولها عقب الفاتحة في الصلاةِ، وقد جاءَ في الحديثِ الذي رواهُ البخاريّ وأصحاب السنن:"إذا قالَ الإمامُ {غير المغضوبِ عليهم ولا الضالين} فقولوا ءامين"، واللهُ أعلمُ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير السبع المتاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سبيل الرشاد :: منتدى الإرشاد الإيماني :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: