منتدى سبيل الرشاد
أسعدتنا زيارتك ، وسنكون أسعد من ذلك إذا شرفتنا بتسجيل عضويتك معنا ، وسنكون أسعد من كل ذلك عندما تشاركنا بالإرشاد أو الاسترشاد .



 
الرئيسيةس .و .جالأحداثالمنشوراتبحـثاليوميةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 38 بتاريخ الجمعة 18 نوفمبر 2011 - 22:12
آخر عضو مسجل

mohamed sghir




المواضيع الأخيرة
» هنية يدعو لانتفاضة جديدة ردا على قرار ترمب بشأن القدس
الجمعة 8 ديسمبر 2017 - 9:19 من طرف عبد الرحيم حوسني

» رثاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم بوفاته
الجمعة 1 ديسمبر 2017 - 9:21 من طرف عبد الرحيم حوسني

» التخطيط الاستراتيجي
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 17:59 من طرف عبد الرحيم حوسني

» البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الخامس لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دورته الرابعة 2014-2018
الخميس 9 نوفمبر 2017 - 6:25 من طرف عبد الرحيم حوسني

» شروط الترشيح لاجتياز امتحانات البكالوريا برسم دورة 2018 بصفة "مترشح حر"
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 17:57 من طرف عبد الرحيم حوسني

» مراسلة وزارية تدعو الأكاديميات و المديريات للتفاعل مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية - 7 نونبر 2017
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 17:41 من طرف عبد الرحيم حوسني

» تقرير المجلس الأعلى للحسابات حول الصندوق المغربي للتقاعد
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 20:37 من طرف عبد الرحيم حوسني

» "تطوير الذات" | تمرين سيغير حياتك للأفضل بمشيئة الله
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 18:49 من طرف عبد الرحيم حوسني

» مذكرة وزارية جديدة خاصة بالتصدي للعنف بالوسط المدرسي
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 18:40 من طرف عبد الرحيم حوسني

» أناشيد رائعة
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 15:42 من طرف عبد الرحيم حوسني

» صالحوا المدرسة العمومية مع الإخلاص
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 13:20 من طرف عبد الرحيم حوسني

» بلاغ الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات حول واقعة اعتداء تلميذ على أستاذه
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 15:42 من طرف عبد الرحيم حوسني

» مطبوع التزام الأب أو الولي بانضباط ابنه
الخميس 12 أكتوبر 2017 - 22:26 من طرف مصطفى

» الحشرة القرمزية التي تصيب الصبار
الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 17:06 من طرف عبد الرحيم حوسني

» مقارنة بين التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي
الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 18:15 من طرف عبد الرحيم حوسني

» المذكرة 111 المتعلقة بإحداث لجن مشتركة لليقظة وفض النزاعات
الثلاثاء 16 مايو 2017 - 9:19 من طرف عبد الرحيم حوسني

» رائعة المتنبي :تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
الأربعاء 11 يناير 2017 - 8:51 من طرف عبد الرحيم حوسني

» إعادة نشر فيدي النائب التونسي البطل الذي وقف في وجه تبرئة الإلحاد في دستور تونس
الأربعاء 11 يناير 2017 - 8:36 من طرف عبد الرحيم حوسني

» لا تكونوا أعوانا للشيطان على إخوانكم
الثلاثاء 3 يناير 2017 - 19:19 من طرف عبد الرحيم حوسني

» بلاغ لجنة مؤسسات الائتمان بشأن الترخيص بمزاولة النشاط البنكي التشاركي
الثلاثاء 3 يناير 2017 - 6:47 من طرف عبد الرحيم حوسني

.

شاطر | 
 

 تاطير النادي التربوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الرحيم حوسني
عضو مألوف
عضو مألوف
avatar

الساعة الآن :
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 905
تاريخ التسجيل : 27/06/2009
العمر : 44

مُساهمةموضوع: تاطير النادي التربوي   الإثنين 7 سبتمبر 2009 - 17:23

تأطير النادي التربوي
يتكلف بتأطير أعضاء النادي التربوي أستاذ (ة) له دراية بمجالات عمل النادي ، وله خبرة وتجربة على مستوى مقومات وآليات التأطير والتنشيط. حيث لا مسلك إلى ضفة الإبداع بدون جسر يحفز وييسر .
فبخصوص الاختصاص ينبغي لمؤطر نادي البيئة مثلا ؛ أن تكون له اهتمامات بالبيئة ، اهتمامات تنم عن معرفة علمية وإرادة صادقة وجادة في خدمة المحيط ونقل التجربة والاهتمام إلى المتعلمين .
وبخصوص الخبرة والتجربة ، فإن إضفاء طابع الحيوية على المجموعة يقتضي امتلاك الوسائل والآليات المُمَكِّنة من ذلك . إن الحياة التي يتطلع إليها النادي كمجموعة متوحدة حول أمر ما ، تحتاج إلى نفخة معقولة ومقبولة .
معقولة لأنها تأتي من عند أهلها وتتجه نحو من هو أهل لها ، ومقبولة لأنها تبعث على الحياة المتوازنة .
إن التأطير المعقول والمقبول هو ذلك الذي يتصدر إليه من هو أهل له ، أهل له بخبرته في الآليات والوسائل ، وأهل له بتجربته في الممارسة أو الأخذ عن ذوي السابقة . وهو ذلك الذي يتصدر إليه من يتسلح باستقامته وبشاشته وطلاقته وفطنته ولينه لينشئ الجسور وييسر العبور .
هب أنك وقفت بين يدي زمرة من المتعلمين بنية التأطير ، من أين تبدأ ؟
ماذا تريد أنت ؟ وماذا يريدون هم ؟ وماذا يُرَادُ لكم جميعا ؟ وكيف تحقق
مرادك بنجاح ؟ وكيف يحققون مرادهم بنجاح ؟
بمقدار موضوعيتك في التعرف على الأجوبة ، وبمقدار حسن تصرفك تتحدد الأهلية وتشرق طبيعة النتائج .
من أين تبدأ ؟
تبدأ من حيث ينتهي فهم المجموعة لأدوارك وأدوارهم . فأنت لا بداية لك إلا ببداية تحترم حظوظهم الحاضرة مما أنتم مجتمعون عليه .
إن الإنسان ليس صفحة بيضاء في كل مراحل حياته ، بل هو مخصوص بنصيب في كل ما يبدو لك أنه خاص بامرئ مخصوص .
وهذا ما اعترفت به المنظومة التربوية عندما سلكت مسلك الكفايات لبناء التعلمات .
لكن منتهى فهم المجموعة للأدوار والأطوار لا يدركه المؤطر إن لم يوظف تقنية تمكنه من جمع المعلومات والمعطيات اللازمة لذلك .
من هذه التقنيات : تقنية الاستمارة ، تقنية الصدع الذهني ، تقنية مفترق الطرق ... وغيرها من التقنيات المُمَكِّنة من استقراء تمثلات المشاركين ..
ماذا تريد أنت ؟ وماذا يريدون هم ؟ وماذا يُرَادُ لكم جميعا ؟
أنت مساعد المرور ... تخلق أرضية للإبداع وتدل على مسالكه السليمة وتحذر من فجاجه الجسيمة وعواقبها الأليمة .
هذا هو مرادك ..! ولا أحب لك مرادا يقفز على هذا المراد ...
هم طُلاب إبداع وإشباع وإقلاع ... اجتمعوا ليصقلوا مواهبهم ، ليكشفوا
عن نصيبهم مما تظن أنت أنهم عنه غرباء ، وليشبعوا تعلماتهم ويقلعوا بها إلى ميدان العمل والإعمال .
هم مبتدأ وطلبهم مبتدأ وخبر كل منهما يأتي منك أنت أيها المؤطر ... نعم لا بد منك وإن كنت تتعامل مع فاعل ومفعول به في آن واحد .
لا بد منك لأنك حامل رسالة قبل أن تكون مُحَمِّلا إياها لغيرك ... لا بد منك لأنك ناظر ومنظور في آن واحد ... ناظر يحمل معه نظرة ، ومنظور من قبل من لهم نظرة ... ولَسْتَ أهلاً للمهمة إذا كُنْتَ تشترط أو تتمنى وحدة المنظار قبل أن تبدأ ...
الإنسان الذي تظن أنك تتوافق معه من حيث زاوية النظر ، تختلف معه وعنه من حيث لا تدري . ذلك هو الإنسان ...!
ومن حيث هو كذلك احسبه يعمل ويفعل معك من حيث لا تدري أنت أو لا تستطيع أنت أو لا تنتبه أنت ... يجر ويدفع فيحرك أو يحمل فيخفف أو يشعل فينير أو يتهمم فيحفز ...
إذا حسبته كذلك بدت لك الحاجة إليه وتحقق لك الميل تجاهه ، وكان لكما السير الموفق .
ولا تحسبه يعمل أو يفعل ضدك ... يعاكسك في الجر والدفع ، يزيد من أحمالك ، يطفئ ما تشعله ، يثبط ويعرقل ...
إنك إذا حسبته كذلك تشكل فيك بغضه وحُرِمْتَ مشاركته ومساعدته ،
وكان لكما التنافر والتدابر .
عندما يجمع بينكما أمر جامع وباطنكما يؤمن بالتعاكس ولا يؤمن بالتعاضد والتكامل ، تحضر الرغبة في الابتلاع والاقتلاع لديكما معا . حينئذ يتعطل الاستماع وينتفي الانتفاع ...
نقول ذلك لعلمنا أن " نادي كذا " السائد وقتئذ في المؤسسات التعليمية لا يجمع بين أعضائه إلا من كان حظه من معيار الاختيار ما تتقبله ذاتية من اختار .
أما من رفضته هذه الذات أو تلك ، فهو خارج حساب من يحق لهم أن يظهروا مواهبهم وقدراتهم .
إننا نخطئ عندما نختار من نريده للنادي ولا نختار من يريده النادي ، لأن إرادة من يختار لها أبعاد نادرا ما تلتقي مع أبعاد إرادة الرسالة التربوية .
فإرادة من يختار تنشد السير مع من تحب ووفق ما تحب ونحو ما تحب ومتى تحب ... ومحبوب من تغيب عنه الموضوعية لا سهم له في الرسالة التربوية .
لكنه إذا واجه الاختيار بدرع الموضوعية ، تخلى عما يريده هو لصالح ما تريده التربية .
والتربية تريد من هو في حاجة إليها أكثر من غيره ، لذلك فالاختيار يكون من أجل التربية وليس من أجل التعبير عن وجود هذا النادي في هذه
المؤسسة أو تلك .
نتكلم عن التربية بما هي إرشاد نحو العمل بأحسن ما تم تعلمه . هذه
التربية لا يمكن نسبها إلى نادٍ لم يتأسس لها .
يُرَادُ للمؤطر ومن يؤطرهم أن يكونوا على موعد مع التربية الفاعلة ، المنتجة ، ذات الأثر ... ولا يراد لهم الاجتماع الشكلي العقيم ، حيث لا أثر ولا مردودية .
وعلامات الشكلية سوء الاختيار وانفصام الأنشطة عن تعلمات الفصل ، واعتبار ما تحقق فوق ما ينبغي تحققه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwwa.ace.st
 
تاطير النادي التربوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سبيل الرشاد :: منتدى الإرشاد الإداري-
انتقل الى: